You are here

لسا عايشة

في مجتمع قبلي يملك فيه اسم العائلة ومكانتها أهمية بالغة، قام والدا عايشة وهي طفلة بتركها وعمرها أشهر فقط فتربت في ميتم. الآن عايشة في السابعة وعشرين من عمرها وخريجة علم نفس. تقوم في الفيلم بزيارة محطات من طفولتها صنعت منها الإنسانة التي هي عليها الآن: تلك المحطات التي تعرضت فيها للتعسف.

عربي مترجم إلى الانجليزي 

ستكون المخرجة حاضرة في العرض