You are here

إيليا سليمان

21-10-2020 - 17:00
المدينة: 
رام الله
مكان الإنعقاد: 
مؤسسة عبد المحسن القطان
المحاضر: 
إيليا سليمان
المحاور: ‬كمال‭ ‬الجعفري

حوار مع
الأربعاء, 21 تشرين أول 2020
الوقت: 17:00 – 18:00 بتوقيت القدس
المكان: عن طريق زووم
          بث مباشر في مؤسسة عبد المحسن القطان

يرجى الحجز لحضور الحوار عبر زووم أو في مؤسسة عبد المحسن القطان

حوار مع

إيليا سليمان

الكوميديا كأداة مقاومة: سينما إيليا سليمان

لا مغالاة في القول إن إيليا سليمان يُعد من أكثر صناع السينما العرب تأثيراً في يومنا هذا. فعلى الرغم من قلة أعماله - أربعة أفلام طويلة وسبعة أفلام قصيرة خلال ثلاثة عقود - فإن المخرج الفلسطيني المخضرم برز كصوت جريء مختلف في سينما تُهيمن عليها الواقعية الاجتماعية حتى اليوم. 

فبدراسته الأحاسيس المتعددة في كوميديا "جاك تاتي" الجافة، وأعمال "ياسوجيرو أوزو" الساكنة الدقيقة، أصبحت مشاهد سليمان الجمالية التي طرحها في فيلمه الأول "سجل اختفاء" (1996) علامةً فارقةً في السينما العربية؛ بانفصالها عن الواقع، وافتقارها إلى سرد ملموس، وفكاهته البصرية الساخرة التي طوّرها بعد ذلك في أفلام "يد إلهية" (2002) و"الزمن الباقي" (2009) و"إن شئت كما في السماء" (2019)، كما تحولت شخصيته الصامتة على الشاشة صمت "باستر كيتون" واحدةً من الشخصيات الأيقونية في السينما الحديثة. 

إضافةً إلى الابتكارات الجمالية والجسارة الواضحة... جعلت الصور الأيقونية المتعددة التي استحضرها خلال مسيرته المهنية من سليمان - الذي ولد في الناصرة ودرس في نيويورك – أهم فنان فلسطيني في القرن الحادي والعشرين. 

وإحياؤه ماضي فلسطين بأسلوب بروستاني في "الزمن الباقي" وتأملاته غير المتوقعة في الزمن الحاضر (الغضب المتقد في فيلم "يد إلهية" الذي تدور أحداثه خلال الانتفاضة الثانية) والإذعان المثير للسخرية في "سجل اختفاء" (2019) يتجاوز مسألة التوثيق، فقد حوّل فن سليمان القضيةَ الفلسطينيةَ موقفاً إنسانياً رافضاً للحدود والعسكرة والظلم.

في فيلمه الأخير "إن شئت كما في السماء" تحولت فلسطين سليمان عالَماً بأسره، وتحولت القضيةُ حالةً عالميةً بعد أن كانت في السابق مأساةً وطنيةً خاصةً، وتحولت اللغة السينمائية التي كانت تُستخدم لإبراز سكون مكان واقف في الزمن بفعل احتلال لا يكلّ ولا يملّ أداةً جريئةً تساعد في إيجاد معنى أو نوع من النظام في عالم يزداد غرابة يوماً بعد يوم.

*جوزيف فهيم ناقد سينمائي مصري.

المحاور: ‬كمال‭ ‬الجعفري

استخدم كمال الجعفري في أعماله الصور المتحركة والساكنة، ويمزج بين الواقع والخيال والفن. ومن أعماله: "صيف غير عادي" (2020)، "استعادة" (2015)، "ميناء الذاكرة" (2009)، "سقف" (2006).